السبت, 08 آب/أغسطس 2020

الليمون

الفوائد الصحية لعصير الليمون هي معروفة منذ قرون. بيضاوي الشكل مع انتفاخ في إحدى نهاياته. الليمون يشكل أكثر الحمضيات تنوعا ويحتوي على مستوى عالي من فيتامين ج. وبالرغم من أن لبه الأصفر المليء بالعصير هو حامض جدا ويصعب تناوله مباشرة، فإن طعمه الحامض وحموضة عصيره يمكن استخدامها في تحضير كافة الأطباق من المقبلات وحتى الحلويات. قشرة الليمون الصفراء اللامعة يمكن استخدامها أيضا عند حفها لإعطاء اللون والنكهة. إنها من ضروريات المطبخ!
الليمون من نوعية Lapithkiotiki هي مشابهة لليمون من نوعية Eureka حيث أن هاتين النوعيتين لها نفس الجودة والحجم ونفس سمك وتركيب القشرة. جودة النوعية يمكن تحديدها "كالليمون الحامض بالفعل" الذي يحتوي على عصير غني ودرجة حموضة مرتفعة. نوعيتا الليمون هذه هي بيضاوية الشكل وغنية اللب. قشرتها هي متينة التركيب وصفراء اللون وتحتوي على بذور قليلة. الليمون من نوعية Lapithkiotiki يتميز بنكهته وطعمه.    

 

القيم والمعلومات الغذائية

•    من أفقر الحمضيات بالسعرات الحرارية حيث يعطي 29 سعر حراري فقط لكل 100 غم وهي الأقل في مجموعة الفواكه الحمضية.
•    بالرغم من كون الليمون حامض في البداية، فإنه قلوي حيث أنه يساعد على الحفاظ على توازن درجة الحموضة لسوائل الجسم.
•    تشكل مصدرا ممتازا لفيتامين ج.
•    طعم الحموضة في الليمون يعود إلى احتوائه على حامض الستريك الذي يشكل 8% من مجموع عصير الليمون. حامض الستريك يشكل مادة حافظة طبيعية ويساعد على تسهيل عملية الهضم السلس.
•    تحتوي قشرة الليمون على مادةtangeretin  المغذية  الفعالة.
•    تشكل مصدرا جيد جدا للروتين.

وغيرها من القيم الغذائية المفيدة .....

يبدأ تجميع محاصيل الليمون من شهر أكتوبر تشرين أول ولغاية شهر شباط فبراير وتتميز بطيلة فترة بقائها على الرف طالما كانت تحت ظروف حفظ ملائمة.

a01.jpg

بعض النصائح المغذية والمفيدة!

tips_ar_4.jpg